كنيسة القديسين جوارجيوس والأنبا انطونيوس
بالنزهة مصر الجديدة
كنيسة القديسين جوارجيوس والأنبا انطونيوس
بالنزهة مصر الجديدة

خدمات الشعب
الكتاب المقدس
تعليم ورعاية
أخبار الكنيسة
السمعيات والمرئيات
شاركنا وتواصل معنا
الرئيسية > تعليم ورعاية
تعليم ورعاية
العذراء مريم في عقيدة الكنيسة

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تكرم السيدة العذراء الإكرام اللائق بها بدون مبالغة ودون إقلال من شأنها. ١- فهي في إعتقاد الكنيسة "والدة الإله" وليست والدة "يسوع" كما ادعي النساطرة الذين حاربهم القديس كيرلس الإسكندري وحرمهم مجمع أفسس المسكوني المقدس . ٢- والكنيسة تؤمن أن الروح القدس قد قدس مستودع العذراء أثناء الحبل بالمسيح. وذلك كما قال لها الملاك " الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك لذلك القدوس المولود منك يدعي ابن الله". وتقديس الروح القدس لمستودعها يجعل المولد منها يحبل به بلا دنس الخطية الأصلية أما العذراء نفسها فقد حبلت بها أمها كسائر الناس وهكذا قالت العذراء في تسبحتها " وتبتهج روحي بالله مخلصي" (لو ١ : ٤٧). لذلك لا توافق الكنيسة علي أن العذراء حبل بها بلا دنس الخطية الأصلية كما يؤمن أخوتنا الكاثوليك. ٣- وتؤمن الكنيسة بشفاعة السيدة العذراء. وتضع شفاعتها قبل الملائكة ورؤساء الملائكة ، فهي والدة الإله وهي الملكة القائمة عن يمين الملك. ٤- والكتاب يلقب العذراء بأنها "الممتلئة نعمة" وللأسف فإن الترجمة البيروتية – إقلال من شأن العذراء- تترجم هذا الللقب بعبارة "المنعم عليها" ... وكل البشر منعم عليهم ، أما العذراء فهي الممتلئة نعمة . علي أن النعمة لا تعني العصمة. ٥- والكنيسة تؤمن بدوام بتولية العذراء. ولا يشذ عن هذه القاعدة سوي أخوتنا البروتستانت الذين ينادون بأن العذراء لها بنين بعد المسيح. ٦- وتؤمن الكنيسة بصعود جسد العذراء إلي السماء وتعيد له في 16 مسري.

جميع الحقوق محفوظة لكنيسة القديسيين جوارجيوس و الأنبا انطونيوس